فرشوط بلدى
رسالة اداريه

لقد تم نقل المنتدى من هذا السيرفر الى سيرفر اخر , لذلك تتمنى ادراة المنتدى من أعضائها الكرام أن يتفضلوا بإعادة التسجيل فى المنتدى الجديد ليتم نقل مواضيعهم الى حسابهم فى المنتدى الجديد
شكراً لتعاونكم
إدارة المنتدى

للدخول الى المنتدى الجديد

http://www.farshoutbaladi.eb2a.com/vb


نلتقـى لنرتقـى
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سارع بالمتاب قبل الممات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جيهان
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 34
نقاط : 2451
تاريخ التسجيل : 06/06/2010

مُساهمةموضوع: سارع بالمتاب قبل الممات   السبت فبراير 19, 2011 3:36 pm


سارع بالمتاب قبل الممات

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنها وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ،

وأشهد أن لا إلـه إلا الله وحده

لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مر رجل ممن كان

قبلكم بجمجمة ، فنظر
إليها فحدث نفسه بشيء
ثم قال: يا رب أنت أنت
وأنا أنا ، أنت العواد
بالمغفرة وأنا العواد بالذنوب ،
وخر لله ساجدا ، فقيل له:
ارفع رأسك فأنت العواد
بالذنوب وأنا العواد بالمغفرة ،
[ فرفع رأسه ، فغفر له ] .

سلسة الأحاديث الصحيحة المجلد السابع 2

أبعث بهذه الرسالة إلى إخواني

ممن سجد لله تعالى ولو
سجدة واحدة يوما من عمره ،
إلى كل من كان في قلبه مثقال
ذرة من إيمان ، إلى كل
من هداه الله تعالى إلى
جادَّة الصواب إلى الطريق
المستقيم وذاق طعم
الإيمان بالصيام والقيام
في رمضان ، إلى
كل محب لله وللرسول ،
إلى كل ساعي لمغفرة
ورحمة ورضوان من
الملك الديان ، ودخول
الجنان والزواج من الحور
الحسان بفضل ومنَّة من
الحنَّان المنَّان ، أقدِّم هذه
الكلمات .

وهي عبارة عن وصية

أوصيكم بها وأذكر بها
نفسي أولاً وإياكم وأستحلفكم
بالله أن استمروا في طاعة الله وعبادته ولا ترتدوا على
أعقابكم ولا ترجعوا إلى سابقة
عهدكم قبل رمضان من
ترك للصلاة وسماع الأغاني
والألحان ومشاهدة الأفلام
وترك القيام والتطوع من
الصيام بعد أن تذوَّقتم طعم
الإيمان .

وقد قال الحبيب

المصطفى صلى الله عليه وسلم : (( ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ))
رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح .

أخي في الله يا من خرجت

من ظلمة المعصية إلى نور
الطاعة يا من عبدت الله
في رمضان أسألك بالواحد
الديان ألا تعود إلى الظلمة
بعد أن منَّ الله عليك بالنور
، يا من وجدت حلاوة الإيمان
أسمع لقول النبي العدنان :
(( ثلاث من كن فيه وجد
حلاوة الإيمان: أن يكون
الله و رسوله أحب إليه
مما سواهما و أن يحب
المرء لا يحبه إلا لله و
أن يكره أن يعود في الكفر
بعد إذ أنقذه الله منه كما
يكره أن يلقى في النار ))
رواه البخاري ومسلم
عن أنس .

وأسألك بالله العظيم أن لا تحرم

نفسك من أن يتبشبش الله
في وجهك بإقامة الصلوات
وحضور الجماعات ، بهذا
أخبر الحبيب المصطفى
صلى الله عليه وسلم بقوله :

(( ما توطن رجل مسلم المساجد
للصلاة والذكر إلا تبشبش
الله له كما يتبشبش أهل
الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم ))

رواه ابن ماجه عن أبي هريرة – والتبشبش : هو الشدة في

الفرح كفرحة أهل الغائب
بغائبهم إذا عاد إليهم بعد
غياب طويل - .

وإذا أحببت أخي في الله أن

تتعرف أكثر عن مدى فرح
الله بتوبة عبده إليه استمع
لهذا الحديث على لسان
الحبيب المصطفى صلى
الله عليه وسلم الذي قال فيه
: (( لله أفرح بتوبة عبده
المؤمن من رجل نزل في
أرض دوية مهلكة معه
راحلته عليها طعامه وشرابه
فوضع رأسه فنام فاستيقظ
وقد ذهبت راحلته فطلبها
حتى إذا اشتد عليه الحر
والعطش أو ما شاء الله
تعالى قال أرجع إلى مكاني
الذي كنت فيه فأنام حتى
أموت فوضع رأسه على
ساعده ليموت فاستيقظ
فإذا راحلته عنده عليها
زاده وشرابه فالله أشد
فرحا بتوبة العبد المؤمن
من هذا براحلته .

رواه البخاري ومسلم ،

وفي رواية لمسلم " فاستيقظ
إذ هو بها قائمة عنده فأخذ
بخطامها ثم قال من شدة
الفرح: اللهم أنت عبدي
و أنا ربك ! أخطأ من
شدة الفرح "

فيا أخي لا تحرم نفسك من

هذا الفرح العظيم من الرحمـن
الرحيم فإنَّك لا تدري لعلَّك
تكون ممَّن يضحك لهم
علاَّم الغيوب فتكون ممن
لا خوف عليهم ولا هم
يحزنون ، استمع لحبيبك
المصطفى صلى الله
عليه وسلم حيث يقول
: (( … وإذا ضحك ربك
إلى عبد في الدنيا فلا
حساب عليه ))

رواه أحمد وأبو يعلى وصححه

الألباني في صحيح الترغيب والترهيب .

فهو سبحانه : { غَافِرِ الذَّنْبِ

وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ
ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ
إِلَيْهِ الْمَصِيرُ }
(غافر:3) . وهو سبحانه :
(( يبسط يده بالليل ليتوب
مسيء النهار ويبسط يده
بالنهار ليتوب مسيء
الليل حتى تطلع الشمس
من مغربها )) رواه
مسلم والنسائي .

وهو سبحانه القائل في حديثه

القدسي : (( يا عبادي كلكم
ضال إلا من هديته فاستهدوني
أهدكم يا عبادي ! كلكم جائع إلا
من أطعمته فاستطعموني
أطعمكم يا عبادي ! كلكم
عار إلا من كسوته فاستكسوني
أكسكم يا عبادي ! إنكم
تخطئون بالليل و النهار
و أنا أغفر الذنوب جميعا
فاستغفروني أغفر لكم يا
عبادي ! إنكم لن
تبلغوا ضري فتضروني
رواه مسلم عن أبي ذر )) .

أخي في الله اعلم أنَّ الله

تعالى سنَّ في خلقة سنَّها
عليهم ، سنَّة لا تتبدل
ولا تتغيَّر وإن من سنته
ما أخبر به سبحانه من
قوله تعالى :
{ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ
وَلا يَشْقَى * وَمَنْ
أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي
فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ
رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى
وَقَدْ كُنْتُ بَصِيراً *قَالَ كَذَلِكَ
أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ
الْيَوْمَ تُنْسَى)
(طـه:123- 126) .

حيث سنة الله في خلقه اقتضت

أن الله لا يغير ما بقوم حتى
يغيروا ما بأنفسهم ، فإن
حياتكم لا تتقلَّب ولا تتغير
إلا بتقلبكم وتغيركم ،
قال تعالى : { وَلَوْ أَنَّ
أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا
لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ
مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ
وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ
بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }
(لأعراف:96)

{وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً

كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا
رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ
فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا
اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ
بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ }
(النحل:112)



أخي في الله اعلم وإنَّ

من سنن الله تعالى التي سنها
وأجراها على خلقه ، أن
جعل المعاصي سبب كل عناء
، وطريق كل تعاسة وشقاء
، ما أحلَّت في ديار إلا
أهلكتها ، ولا فشت في
مجتمعات إلا دمَّرتها وأزالتها
، وأما أهلك الله تعال أمة
من الأمم إلا بذنب ، وما
نجا وتاب إلا بتوبة وطاعة ،
فإنَّ ما أصاب الناس
من ضر وضيق في
كل مجال من المجالات
فردياً كان أو جماعياً
، هو بسبب معاصيهم
وإهمالهم لأوامر الله عز
وجل ونسيانهم
شريعته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سارع بالمتاب قبل الممات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فرشوط بلدى :: إسلاميات :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: